الارتفاع المهول في درجة الحرارة

ارتفاع الحرارة في فصل الصيف شيء تعودنا عليه ونتجهز له كل عام ، ولكن ما يحذث الان ليس صيفا عاديا بل مختلف تماما .

ولابد أننا نشعر بذلك هذه الايام حيث تخطت درجة الحرارة 40 و 50 درجة مئوية ، وهذا مستمر يوما بعد يوم ، والسؤال المطروح ، ما الذي يحذث؟ وما سبب ذلك ؟

أصدرت وكالة الفضاء والطيران الأمريكية خريطة جديدة تصور درجات حرارة الهواء على ارتفاع مترين فوق سطح الأرض ، ويظهر من خلالها العالم العربي باللون الأحمر القاتم ، في إشارة الى موجة حارة تتخطى حدود المتوسطات المعروفة من سنوات .

وسجلت المحطات الأرضية المحلية ارتفاع درجات الحرارةالتي تجاوزت 50 درجة مئوية في ثلاث دول عربية : الكوبت , عمان والامارات .

فهذا الأمر لا ينحصر فقط بالعالم العربي بل العالم بأكمله يشتعل ، وفد افاد باحثون في وكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا ) بأن عام 2020 كان الأعلى بفارق 1.2 درجة مئوية عن المتوسط المسجل منذ أن بدأ هذا النوع من ارتفاع الحرارة قبل نحو قرن ونصف ، الأمر الذي يبين أن الارتفاع في درجة الحرارة ما زال مستمرا بنمط متصاعد ولن يتوقف عند هذا الحد .

وكما نعرف أن أسباب هذا الارتفاع المهول في درجة الحرارةترجع الى ارتفاع نسب ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ، وثاني أكسيد الكربون بكل بساطة هو غاز الاحتباس الحراري الذي تصدره السيارات والمصانع ، وهذا لا ينتج فقط عن الارتفاع في الحرارة بل هناك ايضا الموجات الباردة والأعاصير شديدة القسوة .

وقد أشارت مجموعة من الدراسات والتي من بينها الدراسة التي صدرت في مارس الماضي بدورية (نيتشر ) حول توقعات المناخ العالمي ، وتشير الدراسة الى تكثف كبير لدرجات الحرارة المرتفعة أثناء فصل الصيف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ، وتتوقع هذه الدراسة أنه في النصف الثاني من هذا القرن ستظهر موجات حر شديدة وغير مسبوقة تتضمن درجات حرارة تصل الى 56 درجو مئوية أو أكثر .

وكما نعرف بأن الارتفاع الشديد في درجة الحرارة يسهم بشكل مباشر في حذوث الوفايات نتيجة الأمراض القلبية ةالأمراض التنفسية .

وتؤثر ايضا قسوة ارتفاع درجة الحرارة على اقتصاد الدول ،بداية من الأمن الغذائي والأمن الوطني وصولا الى التأثيرات المباشرة على المياه والكهرباء ، حيث يسبب ارتفاع درجات الحرارة في زيادة استهلاك المياه والكهرباء .

وقد أشار تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية لعام 2020 إلى أن مستوى الجليد البحري في القطب الشمالي انخفظ بشكل قياسي كما تم تسجيل أحذاث مناخية صعبة وقاسية

في عدة مواقع في العالم ، مع أمطار غزيرة وفياضانات وحرائق طويلة الأمد في الغابات .

وفي ضوء التوقعات المناخية لعام 2021 يحتمل أن تكون المدة ما بين 2015 و 2021 الأعوام السبعة الأكثر حرارة على الإطلاق وفق مكتب الأرصاد الجوية البريطاني

وفي الختام نريد أن نشير الى أن كل شيء يتأثر بالحرارة وتغير المناخ

Comments

You must be logged in to post a comment.